منتدى عقود الندى
اهلا وسهلااا بكم فى منتدى عقود الندى

منتدى عقود الندى


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
اشترك الان فى ADF
 
==============
قراءه الموضوع عن شركه ADF
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin1
 
الكنج المصرى
 
القلب الطيب
 
ADMIN
 
هند الحنيني
 
ملائكه النور
 
ملك الاحساس
 
امير القلوب
 
reham hassan
 
جريح الروح
 
المواضيع الأخيرة
» بطاقات الالعاب ما هي وفيما تستخدم
الأحد فبراير 26, 2017 1:16 pm من طرف marwan essam

» احجز سيرفر او دومين من إكساء هوست للإستضافة
الخميس يناير 19, 2017 2:35 pm من طرف marwan essam

» كيفيه وضع صوره فى المواضيع
الأربعاء أغسطس 19, 2015 6:13 pm من طرف هند الحنيني

» كيف تهكر منتديات phpbbوتصبح الادمن
الثلاثاء يونيو 30, 2015 11:08 pm من طرف عبود الموسى

» تأهيل رجال الأمن الصناعي
الثلاثاء أبريل 14, 2015 9:00 am من طرف كورسات تدريب

»  تخطيط الحملات الإعلانيه والإعلاميه
الثلاثاء أبريل 14, 2015 8:59 am من طرف كورسات تدريب

» دورة تكنولوجيا التطوير الاداري وادارة شئون الموظفين
الثلاثاء أبريل 14, 2015 8:58 am من طرف كورسات تدريب

» دورة تنمية مهارات مسئولي المشتريات والدعم اللوجستي والتخليص الجمركي
الأحد أبريل 12, 2015 11:53 am من طرف كورسات تدريب

» برامج السكرتاريه والعلاقات العامه والإتصالات
الخميس مارس 12, 2015 12:33 pm من طرف كورسات تدريب

» إدارة الأزمات المالية ودعم مهارات صناعة القرار
الخميس مارس 12, 2015 12:31 pm من طرف كورسات تدريب


شاطر | 
 

 لحرية لاختنا وفاء حبيسة دير الكنيسة المصرية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin1
admin1
admin1
avatar

الدولة :
الابراج : السمك

العمر : 28
عدد المساهمات : 875

نقاط : 1238
4
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: لحرية لاختنا وفاء حبيسة دير الكنيسة المصرية!   الخميس ديسمبر 16, 2010 6:22 pm

الحرية لاختنا وفاء حبيسة دير الكنيسة المصرية!

معاً نحو أكبر حملة الكترونية للتضامن مع المسلمة المصرية الجديدة وفاء وأخواتها

للصبر حدود واتق غضب الحليم يا شنودة…
والله أكبر على من طغى وتجبّر!


تذكروا هذا الخبر ولا تنسوه وانشروه:

وفاء قسطنطين اعتنقت الإسلام بعد مشاهدتها برنامج تلفزيوني
البابا شنوده يعتكف في دير الإنبا بيشوي احتجاجا على “خطف” المسيحيات


القاهرة – محمد حمدي
أضاف
البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس بعدا جديدا للأزمة في أوساط
الأقباط المصريين عقب الأنباء التي ترددت عن اختفاء زوجة أحد القساوسة في
مدينة أبو المطامير بمحافظة البحيرة شمال غرب العاصمة المصرية بعد إشهار
إسلامها، حيث ذهب الباب للاعتكاف في دير الإنبا بيشوي بوادي النطرون وألغى
عظته الأسبوعية التي يلقيها مساء كل أربعاء في كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس
في ضاحية العباسية شرق القاهرة في إشارة على عدم رضاه عن الأوضاع القائمة.


ويعتبر لجوء البابا شنودة إلى الاعتكاف في دير
الإنبا بيشوي تعبيرا عن الاحتجاج على وضع ما، وهو أسلوب يلجأ إليه البابا
شنودة الثالث حينما تتوتر علاقاته مع الدولة.
وكان موقع قبطي على
الإنترنت قد ذكر أن فتاة مسيحية تدعى نورا عبد الله فهيم من مدينة الفرافرة
في محافظة الوادي الجديد التي تبعد عن القاهرة حوالي 500 كم، قد اختفت
أيضا وأشار الموقع إلى أن نورا تعمل في مستشفى الفرافرة بنفس المحافظة وهي
خريجة معهد صحي أسيوط ويعيش والدها في قرية غرب الموهوب مركز الداخلة وهي
مقيمة بالمستشفى التي تعمل فيه تحت التدريب.


وقد شجعها شاب مسلم يعمل عامل بنفس المستشفى اسمه
تامر عبد الحكيم مقيم بقرية الكفاح مركز الفرافرة محافظة الوادي الجديد
وهو أصلا من دكرنس على الاختفاء معه من حوالي شهر تقريبا وقد ترددت الأخبار
بأنه قد تزوجها زواجا عرفيا، ولكن لم يتردد أنها أشهرت إسلامها حتى الآن
وقد أبلغ والدها الجهات الأمنية والسياسية بالمحافظة.


وأشار الموقع إلى أن القمص بيشوي المحرقي المسؤول
عن الخدمة بالوادي الجديد قد أبلغ كل الجهات التي تعاطفت مع الموقف بكل
اهتمام ولكن حتى الآن لم يعثر عليها ولم تعد هي أو الشاب إلى عملهما لحد
الآن، وقد أبلغ والدها مدير النيابة العامة متهما الشاب بتحريضها على
الهروب وأمرت النيابة بضبطه.


من جانب آخر نجحت السلطات المصرية مؤخرا في عقد لقاء بين السيدة وفاء قسطنطين
وخمسة من مطارنة الكنيسة المصرية لمناقشتها حول ما أعلن عن اعتناقها
الإسلام، وذلك في محاولة منها لاحتواء الأزمة المثارة في مصر، بعد أن سرت
شائعات فحواها أن وفاء اختطفت وأجبرت على اعتناق الإسلام.


وبحسب تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط”، فإن قسطنطين بدأت علاقتها بالإسلام منذ حوالي عامين، عندما شاهدت أحد البرامج التلفزيونية بالصدفة وكان يقدم شرحاً وتفسيرا لإحدى الآيات القرآنية، “فاكتشفت أن القرآن يتحدث بلغة العلم الحديث“.

ولأنها درست العلوم والزراعة، كما تذكر، فقد تأنت وفاء في تقديرها للموقف وطلبت من أحد زملائها المسلمين الذي “تثق فيه” أن يمدها بكتب عن الإسلام وتفسيره، “فاكتشفت
أن الإسلام ليس كما عرفت دين عنف وتكفير للآخر، فقررت اعتناقه من دون أن
يدرك أحد ذلك أويعرف سرها أحد، إلى أن حدثت التطورات الأخيرة
“.


وقد تسبب اعتناق المهندسة وفاء قسطنطين الإسلام بـ”ثورة غضب” بين بعض أوساط المجتمع القبطي، وذلك رغم تكذيب وزارة الداخلية المصرية للأخبار التي أفادت بـ”خطف وفاء”، وتأكيدها أن السيدة البالغة من العمر 46 عاما أسلمت بكامل إرادتها، وتركت بيتها في مدينة أبوالمطامير في محافظة البحيرة في دلتا مصر 146 كيلومترا شمال القاهرة من دون أي ضغوط خارجية.

تجدر الإشارة إلى أن وفاء قسطنطين مسيحية المولد
والمنشأ، ولدت في عام 1959، في محافظة المنوفية بدلتا مصر لأسرة مسيحية،
تملك المال والسمعة الطيبة، عاشت في محافظة المنوفية 23 عاما مع عائلتها
قبل أن تنتقل إلى مدينة أبوالمطامير عقب زواجها. ملامحها هادئة وهي بيضاء
مشربة بحمرة، وتحرص الآن على ارتداء الحجاب الذي يغطي شعرها.


تصلي في الخفاء
وفي مطلع الثمانينات حصلت على إجازة جامعية في الهندسة الزراعية، ثم تزوجت من أحد القساوسة،
وأنجبت منه ابنا هوالآن مهندس وابنة تدرس في كلية العلوم جامعة
الإسكندرية، وحينما شاهدت بالمصادفة برنامجا تلفزيونيا في التلفزيون المصري
تناول فيه أحد المتحدثين تفسيرا للقرآن بشكل مبسط، فاكتشفت أن القرآن الذي
نزل على محمد (صلى الله عليه وسلم) منذ ما يزيد على 1400 عام تحدث بلغة
بسيطة يفهمها الجميع.. فبدأت تركز فيما تسمع حتى نهاية البرنامج
التلفزيوني، وهي تشعر بشيء غامض ينبض به قلبها، وكأن صدرها ينشرح ـ كما تقول ـ لشيء مجهول لا تعي ماهية طبيعته.. ولأنها درست العلوم الزراعية اكتشفت أن الإسلام ليس كما عرفت دين عنف وتكفير للآخر، ووجدت
فيه إجابات عن أسئلة كانت تشغل تفكيرها منذ سنوات، وكلما قرأت وتعلمت،
أدركت سلامة موقفها وصحته، فزاد تمسكها بالإسلام الذي اعتنقته دون أن يدرك
أحد ذلك، أويعرف سرها أحد، فكانت تصلي في غياب أسرتها أوفي حجرتها بعيدا عن
أعينهم بعد أن تغلق عليها الباب بالمفتاح.


وقد صامت شهر رمضان قبل الماضي والماضي، مبررة
امتناعها عن الطعام بألم حاد ينتابها بين الحين والآخر في معدتها، إلا أن
وفاء لم تدرك أن عين ابنتها كانت تشعر التغيير الذي ألم بوالدتها، حتى كان
يوم استمعت فيه الابنة لمحادثة هاتفية بين وفاء وزميلها المسلم الذي كانت
تطلب منه أحد الكتب الدينية، وكان ذلك منذ عام.


وعن ذلك اليوم، ذكرت وفاء لصحيفة الشرق الأوسط
أنها “تعجبت من عدم خوفي من اكتشاف ابنتي لأمر إسلامي ووجدتني أهدئها
وأحدثها عن الإسلام لأقنعها به، ولكنها لم تقتنع، فطلبت منها عدم كشف سري
فوافقت، واستمر الحال بي إلى أن شعرت قبل رمضان الماضي بأنني لا أستطيع أن
أحيا طيلة حياتي بهذا الأسلوب، وخاصة مع زوج غير مسلم، فصارحت زميلي بما
يعتمل في داخلي، فوعدني بتدبر الأمر، وبالفعل نجح في أن يجد لي مكانا خارج
مدينتي لدى إحدى الأسر المسلمة في القاهرة، وكان من المقرر أن أترك البيت
قبل رمضان، وآتي للقاهرة لإشهار إسلامي، إلا أن ابنتي كانت تضيّق عليّ
رقابتها بعد أن شعرت بما أنوي فعله، فلم أفلح في ترك المنزل قبل رمضان”.


لست مراهقة ساذجة
وتكمل
وفاء قصتها بأنها نجحت في إقناع أسرتها منذ ثلاثة أسابيع في الذهاب إلى
الإسكندرية (200 كيلومتر شمال القاهرة) لقضاء عدة أيام في شقتهم التي
يملكونها هناك.. كان ذلك يوم جمعة، وبالفعل قضت ليلتها في الإسكندرية، وفي
صباح السبت حضر لها زميلها الذي اصطحبها إلى القاهرة دون علم أحد وتوجه بها
إلى تلك الأسرة المسلمة التي كان قد اتفق معها على استضافة وفاء.


ورحبت الأسرة بوفاء وأحاطتها بالحنان، خاصة عندما
بكت مع اقتراب عودة زميلها إلى مدينتهما، متذكرة ابنها وابنتها.. فما كان
من رب العائلة المضيفة لها، إلا أن أخبرها أنها بإمكانها العودة إن أرادت،
فردت عليه مؤكدة أنها اختارت طريقها الجديد رغم شوقها الكبير لأولادها.


وقد اصطحب رب الأسرة وفاء
إلى قسم الشرطة لإثبات حالها وسماع أقوالها في أنها جاءت بمحض إرادتها،
بعدها ذهبت إلى مباحث أمن الدولة التي استمعت لها وسألتها عما إذا كانت قد
تعرضت لأي ضغوط لإجبارها على الإسلام، فنفت ذلك.. ثم سألوها إذا كانت ترغب
في العودة لأبنائها وعائلتها فأكدت لهم عدم ندمها على اختيارها.


عندئذ سألوها إذا كانت تريد الانتقال إلى بيت آخر
أومكان إقامة غير الذي تقيم فيه، فأكدت لهم راحتها مع تلك الأسرة المسلمة
التي تحيطها بكل رعاية، وخرجت وفاء دون أن تعلم أن هناك نارا مشتعلة بدأت
بشائعات في مدينتها، بأن المسلمين خطفوها ليجبروها على الإسلام.


وتتعجب وفاء قائلة “لم
أتخيل يوما أن تحتل أخباري قنوات الأخبار والصحافة العالمية، وأن تقوم
وتندلع المظاهرات بسببي.. ولكن أقول لأي مسيحي إنني اتخذت قراري بمحض
إرادتي، دون أي ضغوط.. لقد عرفت طريقي.. وانشرح قلبي على مدى عامين.. كما
أنني لست فتاة مراهقة أوغير ناضجة من الممكن التأثير عليّ.


منقول عن موقع قناة العربية 29 شوال 1425هـ – 11 ديسمبر2004م

غضبة الحليم في الشهر الكريم من وقاحة اللئيم

كتب مشرف مدونة التنصير فوق صفيح ساخن:
لنتذكر أختنا وفاء قسطنطين التي سلمت للكنيسة فحبستها في دير إلى اليوم في أرض الكنانة… لا تنسوها من الدعاء خلال الشهر الفضيل


ولقد خصصنا في المدونة قسما خاصاً لأرشفة ما يتعلق من موضوعات ومقالات عن إسلام الأخت وفاء قسطنطن تحت عنوان (الحرية لوفاء قسطنطين) فك الله أسرها ونصرها على من بغى عليها وظلمها . كما أنصح بمطالعة قسم (أقباط اعتنقوا الإسلام).

وليكن شهر رمضان شهر الحرية لوفاء قسطنطين وأخواتها،
ولذا أطالب كل مسلم ومسلمة لديه منتدى أو موقع أو مدونة أو هو مشارك فيها
أن يقوم بالآتي وفوراً عسى الله أن يبلغنا الشهر الفضيل وأن يعيننا على
صيامه وقيامه:


  1. عمل بانرات بمختلف الأحجام تحمل شعار ((الحرية للأخت وفاء قسطنطين))… ((لا لتعذيب المسلمات الجدد في أديرة الكنيسة المصرية))… ((فكوا أسر وفاء القبطية التي أسلمت من دير المجرمين))،
    أو أية عبارات أخرى تقترحونها. ثم الرجاء التكرم برفع البانرات بصيغ الصور
    المعروفة على مواقع أرشفة الصور أو رفعها في المنتديات والتكرم بارسال
    الروابط للمدونة (لا نقبل ملفات مضغوطة).
  2. نسخ هذا الموضوع ونشره في المنتديات والمواقع كافة مع ذكر المصدر (مدونة التنصير فوق صفيح ساخن
  3. الإشارة إلى هذا الموضوع بوضع رابطه في المدونات والمنتديات والمواقع.
  4. الاجتهاد في جمع ملفات قضية الأخت وفاء من
    الصحف من خلال البحث الإلكتروني وعمل ملف (وورد) بالروابط المرتبطة بما نشر
    عنها ثم رفع الملف في صيغته الأصلية (*.DOC)
  5. ارسال رسائل جوال وبريد الكتروني تتضمن الآتي: (الحرية للمسلمة الجديدة حبيسة الكنيسة المصرية .
  6. مراسلة وسائل الإعلام والصحف في بلدك بالفاكس
    أو بالبريد الالكتروني والإعلان عن حملة تضامن الكترونية واسعة خلال شهر
    رمضان المبارك لفك أسر المسلمات الجدد في أقبية الأديرة المصرية.





عار على أمة المليار مسلم أن تستباح محارمهم في بلدانهم من بعض قيادات أقلية حاقدة موتورة تمادوا في غطرستهم ووقاحتهم وغيهم

شهر رمضان هو شهر الانتصارات والفتوحات والتحرير

ألا لا نامت أعين الجبناء!!

لن نقبل
التهاني بحلول الشهر الكريم في المدونة حتى تحرير أختنا وفاء قسطنطين
وأخواتها في رمضان بحول من الله وقوة، وقد عقدنا العزم وتوكلنا على الله هو
حسبنا ونعم الوكيل والله غالب على أمره


لقد سكتنا أكثر من اللازم وقد آن أوان التحرك على كل صعيد … بسم الله نبدأ وبه نستعين ..

تنطلق حملة المدونات والمواقع والمنتديات لنصرة المسلمات الجدد أسيرات كنائس الحقد المريض والله أكبر


_______________________________________________________

!


قالو الحب ان تبقى معا من تحب *ولكن الحب ان تكون واثق انك فى قلب من تحب
*****************************

الحب ان تنسي الدنيا وانت مع من تحب ... ويظل معك بعد ان يرحل... وتبقي انت داخله حتي تعود




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هند الحنيني
مشرف
مشرف
avatar

الدولة :
الابراج : الاسد

العمر : 26
عدد المساهمات : 444

نقاط : 608
8
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: لحرية لاختنا وفاء حبيسة دير الكنيسة المصرية!   السبت ديسمبر 18, 2010 10:57 pm

سلام عليكوم شكرا اخي موضوع رائع تقبل مروري لااله الا الله


انا حلوة ودمي ...خفيف
واللي مو عاجبه حدة....سخيف
مانى من بنات هاليومين
دمعة....دمعتين وتظنك ترضيني بعدين
لا......خليني فى بالك زين
داعية علية امة
اللي يزعليني مرتين
حلوه والكل يبيني
وش ذنبي دام الحلا مبتليني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin1
admin1
admin1
avatar

الدولة :
الابراج : السمك

العمر : 28
عدد المساهمات : 875

نقاط : 1238
4
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: لحرية لاختنا وفاء حبيسة دير الكنيسة المصرية!   الإثنين ديسمبر 20, 2010 7:49 pm

سيدنا محمد رسول الله


تسلمى على المرورالجميل دا هند ونورتى التوبيك










قالو الحب ان تبقى معا من تحب *ولكن الحب ان تكون واثق انك فى قلب من تحب
*****************************

الحب ان تنسي الدنيا وانت مع من تحب ... ويظل معك بعد ان يرحل... وتبقي انت داخله حتي تعود




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لحرية لاختنا وفاء حبيسة دير الكنيسة المصرية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عقود الندى :: منتديات المجتمع :: المنتدى السياسى-
انتقل الى: